​3 رحلات أخيرة لإعادة أنصار "محاربي الصحراء" من القاهرة

القاهرة- فلسطين أون لاين:

أعلنت السلطات الجزائرية أن الجسر الجوي لإعادة مشجعي منتخبها الوطني لكرة القدم من القاهرة سينتهي، مساء الإثنين، عبر 3 رحلات هي الأخيرة لأنصار "محاربي الصحراء".

جاء ذلك وفق بيان لشركة الخطوط الجوية الجزائرية الحكومية، اليوم.

وأضاف البيان أن 3 رحلات تم جدولتها اليوم لإعادة الأنصار، الأولى هي رحلة منتظمة بين الجزائر والقاهرة حيث ستقوم الطائرة في رحلة العودة بنقل المشجعين إلى أرض الوطن.

وأما الرحلة الثانية والثالثة فستتم عبر طائرات للشركة عائدة من السعودية (فارغة)، بعد أن قامت بنقل حجاج جزائريين إلى مطار جدة في وقت سابق.

والأحد، عادت 9 طائرات عسكرية جزائرية من مصر كانت محملة بمئات الأنصار الذين انتقلوا قبل نهائي الـ"كان" إلى القاهرة على متنها.

كما أجرت الخطوط الجوية الجزائرية الأحد 7 رحلات لإعادة المشجعين الجزائريين من القاهرة.

وأظهرت فيديوهات وصور نشرت على المنصات الاجتماعية حدوث مشادات بمطار القاهرة بين أنصار المنتخب الجزائري والأمن المصري جراء الازدحام وتأخر إنهاء إجراءات السفر.

وحسب بيان سابق للجوية الجزائرية فإن ما حدث بمطار القاهرة راجع لتكدس الأنصار ورغبتهم في العودة جميعا في وقت واحد، إضافة لوجود 1500 من المتأخرين عن رحلاتهم من مباريات أدوار الثمانية والنصف نهائي.

وقبل نهائي أمم إفريقيا أعلنت الجزائر تسيير جسر جوي من 28 طائرة، لنقل نحو 5 آلاف من مشجعي منتخب بلادها إلى القاهرة لمؤازرة فريق محاربي الصحراء الذي توج بالكأس القارية لثاني مرة في تاريخه.

وتوجت الجزائر الجمعة الماضي بالكأس الإفريقية للأمم لكرة القدم لثاني مرة في تاريخها، وتغلبها على السنغال بهدف دون رد، بعد التاج القاري الذي أحرزته عام 90 من القرن الماضي على أرضها.

وحظي المنتخب الجزائري لكرة القدم السبت الماضي باستقبال أسطوري من عشرات الآلاف من الجماهير، لدى وصله الجزائر العاصمة، غداة تتويجه بالنسخة الـ32 من بطولة أمم أفريقيا "كان" في مصر.