إقرأ المزيد


​27 فلسطينيا قضوا في سورية خلال نوفمبر الماضي

صورة أرشيفية
غزة - فلسطين أون لاين


أعلن فريق الرصد والتوثيق في (مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية)، قضاء 27 لاجئا فلسطينيا في سورية نتيجة الحرب الدائرة هناك، خلال نوفمبر/ شباط الماضي، من العام الجاري 2017م.

وأوضح فريق الرصد والتوثيق، في تقريره الشهري،الذي نشره اليوم الأحد 5-3-2017، أن أسباب القضاء تراوحت بين مشارك في القتال مع قوات النظام السوري أو مجموعات المعارضة المسلحة، أو القضاء تعذيبا في سجون النظام، وآخرين تم إعدامهم على يد عناصر تنظيم الدولة، وكذلك القصف والقنص.

وذكر الفريق في تقريره، أن 4 لاجئين قضوا بسبب قصف قوات النظام على مخيم اليرموك ومخيم درعا والمزيريب، و13 لاجئا قضوا خلال مشاركتهم القتال إلى جانب النظام ومجموعاته الموالية.

وأشار إلى قضاء 3 لاجئين خلال مشاركتهم القتال مع قوات المعارضة المسلحة، و 4 لاجئين أعدموا ميدانيا على يد عناصر تنظيم الدولة في مخيم اليرموك، ولاجئان قضوا تحت التعذيب في سجون النظام، ولاجئة قضت برصاصة قناص مجهول.

وفي السياق، يشهد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة، دمشق، تدهورا متسارعا في الأوضاع الإنسانية والصحية، حيث أصيب المئات من أبناء المخيم بأمراض متعددة يتعلق معظمها بأمراض الكبد والكلية.

وذكرت مجموعة العمل، أن جميع مستوصفات ومشافي المخيم لا تزال متوقفة عن العمل بسبب نفاد المواد الطبية وعدم تواجد الكوادر الطبية المتخصصة، باستثناء مشفى فلسطين الذي يقدم بعض الخدمات الطبية الأولية، وذلك بسبب استمرار قوات النظام، وتنظيم الدولة فرض حصارهما المشدد على نحو (3-5) آلاف مدني منذ (1352) يوماً والذي راح ضحيته (185) لاجئاً قضوا بسبب نقص التغذية والرعاية الطبية.

هذا، ويواصل النظام السوري اعتقال اللاجئ الفلسطيني نبيه أحمد عواد (67 عاما)، منذ عام 2013م، دون معلومات عنه حتى اللحظة.