25 قتيلاً في غارات منطقة"خفض التوتر" بإدلب السورية

دمشق - الأناضول

قتل 20 شخصًا على الأقل، في غارات جوية على مدينة "أورم" الكبرى، التي تقع في منطقة "خفض التصعيد" بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، مساء الجمعة ، ليرتفع عدد القتلى على مدار اليوم بالمنطقة إلى 25.

وقال المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) أنس دياب ، إن طائرات حربية تابعة للقوات الجوية الروسية شنت غارات على مدينة "أورم" الكبرى، أدت إلى مقتل 20 مدنياً على الأقل.

وأضاف أنه تم نقل المصابين إلى المستشفيات القريبة، ولا تزال عمليات البحث والإنقاذ مستمرة تحت الأنقاض، وأعرب عن تخوفه من ارتفاع عدد القتلى.

وكان 5 مدنيين قتلوا في وقت سابق اليوم في غارات للنظام السوري على قرية التح ومدينة خان شيخون في إدلب.

وفي 26 يوليو/ تموز الماضي، قال بشار الأسد، إن إدلب أصبحت هدف قواته، معتبرًا أن سكانها الذي يصل عددهم لحوالي 4 ملايين، "إرهابيون".

ومنتصف سبتمبر/ أيلول 2017، توصلت الدول الضامنة لمسار أستانة، وهي تركيا وروسيا وإيران، إلى اتفاق لإنشاء "منطقة خفض تصعيد" في إدلب، استنادًا إلى اتفاق موقع في مايو/أيار 2017.

وفي إطار هذا الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها ضمن مناطق خفض التصعيد، إلى جانب أجزاء من محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).

مواضيع متعلقة: