إقرأ المزيد


155 مستوطناً يقتحمون باحات الأقصى

مستوطنون يقتحمون الأقصى (أ ف ب)
القدس المحتلة - قدس برس

كثّفت المجموعات الاستيطانية الإسرائيلية الخميس 28-9-2017 ، من اقتحاماتها المتتالية للمسجد الأقصى المبارك، في ظل قرب الأعياد اليهودية.

وسمحت شرطة الاحتلالاليوم، باقتحام 154 مستوطناً، خلال جولة الاقتحامات الصباحية، إضافة إلى اقتحام عنصر من مخابرات الاحتلال.

واقتحمت مجموعات متتالية من المستوطنين باحات المسجد من "باب المغاربة"، وخرجت من "باب السلسلة"، حيث أدّت صلواتها وطقوسها التلمودية بشكل استفزازي للمسلمين، وسط تواجد عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

وشهدتأبواب المسجد الأقصى تشديدات وفحص للهويات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد خلال ساعات الصباح من قبل الجنود وعناصر الشرطة المتمركزين على الأبواب.

وتأتي هذه الاقتحامات في ظل قُرب ما يسمّى "يوم الكيبور" العبري أو "الغفران"، والذي يمتد على مدار يومي 29 و30 من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأعلنت شرطة الاحتلال، أمس، أنها ستنشر الآلاف من عناصرها بالإضافة لقوات من حرس الحدود والمتطوعين في كافة أنحاء مدينة القدس المحتلة، ابتداء من ظهر اليوم وحتى مساء السبت، بالتزامن مع وصول الآلاف من اليهود للصلاة في حائط البراق.

بالإضافة إلى إغلاق بعض الطرقات في المدينة وفرض إجراءات أمنية مشددة على المقدسيين الذين ستُجبرهم على اتخاذ طرق التفافية للوصول للمسجد الأقصى وأداء صلاة الجمعة فيه غداً.

وستقوم بلدية الاحتلال بمساعدة عناصر الشرطة في عملية نشر الحواجز الحديدية على الطرق الرئيسية، كما سيتم نشر قوات الاحتلال في محيط خطوط التماس ونقاط الاحتكاك مع الفلسطينيين لمنع "رشق الحجارة والإخلال بالنظام"، وفق البيان الذي عُمّم أمس.

وشهدت شوارع مدينة القدس وبلدتها القديمة، منذ صباح اليوم تواجداً مكثّفاً لعناصر من قوات الاحتلال الخاصة، والشرطة، وفرق الخيالة، والتي قامت بتوقيف الشبّان وفحص هويّاتهم.