إقرأ المزيد


​انخفاض السعر يقلق المزارعين

130% إنتاج قطاع غزة من العنب الموسم الحالي

غزة- صفاء عاشور

بين الأشجار الممتدة على مساحة عشرة دونمات في منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة غزة، يجنى المزارع أحمد بدوي ما نضج من محصول العنب استعداداً لبيعه في الأسواق.

ويُعول بدوي أن يكون إنتاج الموسم الحالي أفضل من سابقه الذي تعرض لتلف ثلثه بسبب الأمراض الفطرية.

ونوه بدوي في حديثه لصحيفة "فلسطين" إلى أن تقديرات وزارة الزراعة تشير إلى فائض في الإنتاج سيكون العام الحالي.

وأشار إلى أن الركود الاقتصادي أدى إلى الانخفاض السريع في أسعار العنب.

وأرض البدوي بها صنفان من العنب "القريشي والدابوقي" التي يفضلهما سكان غزة.

وعمد المزارعون قبل عدة سنوات لإدخال صنف "العنب اللابذري" حيث يوجد بكثرة في جنوب القطاع.

المزارع سمير حجي بدأ منذ أسبوع بقطف محصول العنب من أرضه التي تبلغ مساحتها 25 دونماً ويزرع فيها التين أيضا.

ويعبر في حديثه لصحيفة "فلسطين" عن خشيته من تأثير انخفاض أسعار العنب في الأسواق على تكاليف عملية الانتاج، مشيراً إلى أن كيلو العنب يباع عند سعر 3 شواكل في الأسواق.

في السياق ذاته، أكد المدير العام للإدارة العامة للإرشاد في وزارة الزراعة م. نزار الوحيدي أن موسم العنب لهذا العام ممتاز للغاية، حيث من المتوقع أن يصل حجم الانتاج إلى 130% مقارنة بالأعوام الماضية.

وأوضح في حديث لـ"فلسطين" أن المساحات المزروعة بالعنب من كافة الأصناف بلغت ما يقرب من 7 آلاف دونم، ومن المتوقع أن يصل الإنتاج لهذا العام من 9-10 آلاف طن، بزيادة تقدر بـ40% عن العام الماضي.

وقال الوحيدي إن:" الأصناف التي تزرع من العنب كثيرة وقد تصل إلى 20 صنفا، إلا أن أهمها هو: العنب البذري والذي تشتهر بزراعته منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة غزة ومن أبرز أصنافه العنب القريشي والذي يمثل 80% والدابوقي 10% و10% لباقي الأصناف".

وأضاف:" العنب القريشي والدابوقي من أكثر الأصناف تداولاً وطلباً من المواطنين في قطاع غزة، أما باقي الأصناف التي يتم زراعتها فهي ليست ذات جدوى اقتصادية وليس هناك طلب عليها مقارنة بالأصناف السابقة".

وأشار الوحيدي إلى أن عنب القطاع يمتاز بنموه المبكر، حيث يبدأ الانتاج مع بداية شهر أيار/ مايو حيث ينضج العنب اللابذري "البناتي" وينتهي الموسم بالعنب الشامي أو القريشي الذي يمكن أن يبقى في الأسواق حتى شهر تشرين الأول/ أكتوبر.

مواضيع متعلقة: