25 إصابة بقمع الاحتلال مسيرة سلمية شمال القطاع

غزة - فلسطين أون لاين

أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، نيران أسلحته وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مسيرة انطلقت باتجاه الحدود الشمالية بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948؛ رفضًا لقرار واشنطن، قطع مساعداتها المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين "الأونروا".

ورصدت كاميرات الصحفيين إطلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي النيران وقنابل الغاز، بشكل كثيف على شبان اقتربوا نحو الحدود الشمالية لقطاع غزة، قرب حاجز بيت حانون "إيرز".

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة الدكتور أشرف القدرة أن إجمالي الإصابات جراء قمع الاحتلال المظاهرة السلمية شمال قطاع غزة بلغت 25 اصابة بجراح مختلفة و اختناق بالغاز.


وشارك المئات من الفلسطينيين، في مسيرة على الحدود الشمالية للقطاع، رفضًا لقرار واشنطن، قطع مساعداتها المالية لـ"الأونروا".

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات "العودة"، أمام معبر بيت حانون "إيرز"، لافتات تؤكد على حق العودة للأراضي المحتلة عام 1948، وترفض قرار الإدارة الأمريكية.

والجمعة الماضية، قررت واشنطن، قطع مساعداتها المالية لوكالة "الأونروا"، بالكامل.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليونًا في 2017.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.